خطبة عيد الفطر Eid Alfitrs predika

Publiserad den 22 juli 2018 kl. 08:53 av Administratör

خطبة عيد الفطر 2018-06-14

للشيخ غسان اللحام

الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر. اللهُ أكبرُ وهو الكبيرُ المتعالُ الذي خَلَقَ الكائناتِ وعمَّها بجوده وإحسانه. الله أكبرُ وهو الحيُّ القيوم الذي تَفَضَلّ على عبادِه بمواسمِ الخيرِ ليصلحَ حالهَم. اللهُ أكبرُ عَدَدَ ما صامَ صائِمٌ وأفطَر، اللهُ أكبرُ عَددَ ما ذَكرَ اللهَ ذاكِرٌ وكبّر، اللهُ أكبرُ عدَدَ ما حَمِدَ اللهَ حَامِدٌ وشَكر، اللهُ أكبرُ عَدَدَ ما تابَ تائِبٌ واستَغْفَر. الله أكبر كبيراً والحمد لله كثيراً وسبحان الله بحمده بكرة وأصيلاً لا إله إلا الله ولا نعبد إلا إياه، مخلصين له الدين، ولو كره الكافرون. يا ربنا لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك ولعظيم سلطانك سبحانك لا نحصي ثناء عليك أنت كما أثنيت على نفسك. وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له. وأشهد أنّ محمداً عبدُه ورسُوله خير نبي اجتباه وهدى ورحمة للعالمين أرسله. صَلى الله عليه وعلى آله وأصْحابِه وأتْبَاعِه وأحْبابهِ وسَلّمَ تسْليما كثِيرا. {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اتَّقُواْ اللّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلاَ تَمُوتُنَّ إِلاَّ وَأَنتُم مُّسْلِمُونَ}[1] أيها المؤمنون. الله عَزَّ وجَلَّ بفضله ورحمته وكرمه أكرم عباده بشهر رمضان لتتزكى نفوسهم ولتتحسن أخلاقهم ولتصفو عبادتهم ولترتقي درجاتهم. فرمضانُ أيها الإخوة سُوقٌ انتَصَبَ ثم انْفَضّ، رَبِحَ فيه مَن رَبح، وخَسِرَ فيه مَن خَسِر، رَبح فيه الصائمون القائِمون الذاكِرون السّابقون بالخيرات. وخَسِرَ فيه الغافِلون السّاهُون اللَّاهُون المقَصّرون. فَهَنِيئاً لمنْ عَلَتْ في رَمضانَ هِمّتُه، وقَوِيَتْ فيه عَزيـمَتُه، فمَلأ أيّامَهُ ولَيالِيَهُ بطاعَةِ الله وعِبادتِه، بالذِّكْرِ والقرآن، بالصلاة والدّعاء، بالمعْروف والإحْسَان. هَنيئاً لمنْ تَلا كِتابَ الله آناء الليل وأطرافَ النهار، وناجَى رَبّهُ واستغفَرَهُ بالأسْحار. هَنيئاً لمنْ صام رمضانَ إيـمانا واحْتِسابا، فغُفِرَ له ما تَقَدّمَ مِنْ ذَنبه. وهَنيئاً لمنْ قام رمضان إيـمانا واحتِسابا، فغُفِرَ له ما تقدّمَ مِن ذنبه. وهَنيئاً لمنْ قام ليلةَ القدْرِ إيـمانا واحتسابا، فغُفِر له ما تقدم مِن ذنبه. هَنيئاً لمن فطَّرَ فيه صائماً، وأطعَم جائعاً، وأعْطَى سائِلاً، وأحْسَنَ إلى يَتيم، وأدْخَلَ الفَرْحةَ إلى قلْبِ حَزين. هَنيئاً لمن غُفِرَتْ ذُنوبُه، وكثُرَتْ حَسناتُه، ورُفِعتْ دَرجاتُه، وأُعْتِقتْ رقبَتُه. هَنيئاً لمنْ طَهّرَ قلبَه، فمَلأهُ محبّةً لله، وتعظيما لله، وخوْفا مِن الله. هَنيئاً لمن زَكّى نفسَهُ وربّاها على طاعة الله، والأُنْسِ بالله. فرمضانُ أيها الإخوة؛ نُقْطةُ بِدايَةٍ، وليسَ نُقْطَةَ نِهايَة. فالمسلم ينهل من رَمضانُ أعظم الدروس: فيتربَّى على طاعةِ الله وعبادتِه وتَقْوَاه، على الصَّبْرِ والحِلْم، على الشّفَقةِ والمحبّة والإيثار والإحْسان، على الذّكْرِ والدّعاء وقِراءةِ القرآن، على الـمُوازَنة بَيْنَ مَتَطَلّباتِ الرّوح والجَسَد. وهذه الدروس لا تنتهي بانتهاء ِرمضان، بل تبقى ليُداوِمَ عليها المسلم بعدَ رمضان. فالـمُداوَمة على الطاعاتِ والقُرُبات، مِنْ سِمَاتِ الأنبياءِ والصّالحين. فقد سُئِلَ رسولُ الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: أيُّ الأعمالِ أحَبُّ إلى الله؟ فقال: أدْوَمُها، وإنْ قَلّ. [2] وقالت عائشةُ رضيَ اللهٌ عنها: كانَ رسولُ الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إذا عَمِلَ عَمَلاً أثْبَـتَه. أيْ داوَمَ عليه. [3] والمداوَمةُ على الطاعاتِ وَصِيّةُ اللهِ لأنبيائِه ورُسُلِه؛ قال عَزَّ وجَلَّ عن نبيّه عِيسى عليه السلام: ﴿وَأَوْصَانِي بِالصَّلَاةِ وَالزَّكَاةِ مَا دُمْتُ حَيًّا﴾[4] . أيْ مُدّةَ بَقائي في هذِه الحياة. والمداوَمةُ على الطاعات صفةُ ِعباد اللهِ المؤمنين؛ قال تعالى في مَدْحِهِمْ: ﴿الَّذِينَ هُمْ عَلَى صَلَاتِهِمْ دَائِمُونَ﴾ [5] فَمِنَ الخطأ الذي يَقعُ فيه كثيرٌ مِنَ الناس تخْصِيصُ شَهْر رَمضانَ بالطاعةِ والاسْتِقامةِ دُون غيرهِ مِنَ الشهُور؛ والعبْدُ لمْ يُخلقْ لِيكون عبْداً لله في رمضانَ وعبداً لِـهَواهُ بعدَ رَمضان. فالذي فرَضَ الصيامَ وأمَرَ بعبادتِه في رمضان، هو الذي أوْجَبَ على العِبادِ الطاعَةَ على الدّوَام، وهو القائِلُ عَزَّ وجَلَّ: ﴿واعْبُدْ ربّكَ حتى يأتيك اليَقِين﴾[6] . وهو القائلُ عَزَّ وجَلَّ: ﴿وما خلقتُ الجنَّ والإنسَ إلا لِيَعْبُدُون﴾[7]. ومِنَ الخسران أنْ يَنقضَ العبدُ ما نَسَجهُ مِنْ طاعةٍ في رمضان، وأن يَهدِم ما بَناهُ في رمضان، فيَعودَ المسلمُ إلى ما كان عليه مِنْ تقْصيرٍ وتفريطٍ وتَعَاطٍ للمعاصي قبلَ رمضان، فإنّ ذلكَ يَدُلّ على عَدَمِ إدْراكِ العبْدِ لحقِيقةِ هذا الشهْرِ. عبادَ الله؛ لَئِنِ انقَضَى رمضانُ فالعبادَةُ لا تَنقَضي. لَئِنِ انقَضَى رمضانُ فالصيامُ لا يَنقَضِي، فبابُ التطوّعِ مَفتوح، وقد رَغّبَ النبي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ في صيام سِتةِ أيام مِنْ شوال، فقال عليه الصلاة والسلام: مَنْ صَامَ رَمَضَانَ، ثُمَّ أَتْبَعَهُ سِتًّا مِنْ شَوَّالٍ، كَانَ كَصِيَامِ الدَّهْرِ.[8] وقالَ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: مَنْ صَامَ يَوْمًا فِي سَبِيلِ الله، بَعَّدَ اللهُ وَجْهَهُ عَنِ النَّارِ سَبْعِينَ خَرِيفًا.[9] ولَئِنِ انقَضَى رمضانُ فقيامُ الليل لا يَنقضي، قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: أَفْضَلُ الصَّلاَةِ بَعْدَ الْفَرِيضَةِ صَلاَةُ اللَّيْلِ.[10] عَنْ عَائِشَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا أَنَّ نَبِيَّ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كَانَ يَقُومُ مِنَ اللَّيْلِ حَتَّى تَتَفَطَّرَ قَدَمَاهُ، فَقَالَتْ عَائِشَةُ: لِمَ تَصْنَعُ هَذَا يَا رَسُولَ اللَّهِ، وَقَدْ غَفَرَ اللَّهُ لَكَ مَا تَقَدَّمَ مِنْ ذَنْبِكَ وَمَا تَأَخَّرَ؟ قَالَ: «أَفَلاَ أَكُونُ عَبْدًا شَكُورًا؟.[11] ولئِنِ انقَضَى رمضانُ فذّكْرُ الله تعالى حياةُ القلوب، في كلَّ وقتٍ: ﴿ألا بذِكْرِ الله تَطْمَئِنُّ القلوب﴾.[12] وقدْ أمَرَ الله تعالى بذِكْره في كلّ زمانٍ وعلى كُلّ حَال: أمَرَ بذِكره بعدَ الصلاة: ﴿فَإِذَا قَضَيْتُمُ الصَّلَاةَ فَاذْكُرُوا اللَّهَ قِيَامًا وَقُعُودًا وَعَلَى جُنُوبِكُمْ﴾[13]. أمرَ بذِكره بعد الحج: ﴿فَإِذَا قَضَيْتُمْ مَنَاسِكَكُمْ فَاذْكُرُوا اللَّهَ كَذِكْرِكُمْ آبَاءَكُمْ أَوْ أَشَدَّ ذِكْرًا﴾ [14]. أمرَ بذِكره بعد الدّعوة والبلاغ والفتْح والنصْرِ: ﴿إِذَا جَاءَ نَصْرُ اللَّهِ وَالْفَتْحُ * وَرَأَيْتَ النَّاسَ يَدْخُلُونَ فِي دِينِ اللَّهِ أَفْوَاجًا * فَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ وَاسْتَغْفِرْهُ إِنَّهُ كَانَ تَوَّابًا﴾.[15] أمر بذكره في كلِّ صباح وفي كلّ مَساءٍ: ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اذْكُرُوا اللَّهَ ذِكْرًا كَثِيرًا﴾. [16]ولئِنِ انقَضَى رمضانُ فالقرآنُ لا ينقضي، عِشْ مَع القرآن طُولَ حياتِك، فهو النورُ والهدى، الذي قال عنه ربُّ العالمين سبحانه: ﴿قَدْ جَاءَكُمْ مِنَ اللَّهِ نُورٌ وَكِتَابٌ مُبِينٌ * يَهْدِي بِهِ اللَّهُ مَنِ اتَّبَعَ رِضْوَانَهُ سُبُلَ السَّلَامِ وَيُخْرِجُهُمْ مِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ بِإِذْنِهِ وَيَهْدِيهِمْ إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ ﴾.[17] ولئِنِ انقَضَى رمضانُ فالإنفاقُ والإحْسانُ لا ينقضي، قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: مَنْ نَفَّسَ عَنْ مُؤْمِنٍ كُرْبَةً مِنْ كُرَبِ اَلدُّنْيَا، نَفَّسَ اَللَّهُ عَنْهُ كُرْبَةً مِنْ كُرَبِ يَوْمِ اَلْقِيَامَةِ. وَمَنْ يَسَّرَ عَلَى مُعْسِرٍ، يَسَّرَ اَللَّهُ عَلَيْهِ فِي اَلدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ. وَمَنْ سَتَرَ مُسْلِمًا، سَتَرَهُ اللَّهُ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ. وَاللَّهُ فِي عَوْنِ الْعَبْدِ مَا كَانَ الْعَبْدُ فِي عَوْنِ أَخِيهِ.[18] أسأل الله عز وجل أن يعيننا على ذكره وشكره وحسن عبادته في كل أيام حياتنا، ولا ننسى أن ننذكر كل مسلمة وهي تتحلى باللباس الإسلامي أنها بنت السيدة خديجة وأخت السيدة فاطمة رضي الله عنهما وأنها أكثر تأثيراً على أبنائها وبناتها لئلا يخسروا دينهم قَالَ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: إِذَا صَلَّتِ المَرأَةُ خَمسَهَا، وَصَامَت شَهرَهَا، وَحَصَّنَت فَرجَهَا، وَأَطَاعَت زَوجَهَا، قِيَلَ لها: ادخُلِي الجَنَّةَ مِن أَيِّ أَبوَابِ الجَنَّةِ شِئتِ.[19] [1] آل عمران/ 102 [2] البخاري عن عائشة رضي الله عنها. [3] مسلم. [4] مريم: 31 [5] المعارج: 23. [6] الحجر: 99 [7] الذاريات: 56 [8] مسلم عن أَبِي أَيُّوبَ الأَنْصَارِيِّ رضي الله عنه. [9] الشيخان عَنْ أبِي سَعِيدٍ الخُدْرِيِّ رَضِيَ الله عَنْهُ [10] مسلم عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه [11] الشيخان [12] الرعد: 28 [13]لنساء: 103 ا [14] البقرة: 200 [15] سورة النصر [16] الأحزاب:41 [17] المائدة: 15، 16 [18] مسلم عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه [19] النساتي وأبو داود والترمذي وابن ماجة.


Bönetider
AzaanIqama
Al-Fajr02:2702:37
Al-Shuruk04:02
Al-Duhr12:5713:12
Al-Asr17:2817:38
Al-Maghreb21:4921:54
Al-Isha23:1623:26
Visa hela månaden
Senaste nytt
Aktiviteter
Det finns inga aktiviteter för idag.
Visa månadsöversikt