آثار المعاصي في الدنيا والاخرة

Publiserad den 22 juli 2018 kl. 08:54 av Administratör

بِسْم الله الرحمن الرحيم

خطبة يوم الجمعة  2018-06-29

للشيخ بشير احمد

الموضوع :آثار المعاصي في الدنيا والاخرة

اما بعد فان المعاصي هي الداء العضال الذي يفتك بالانسان فيجعله يخسر دنياه وآخرته ولذا يجب على كل منا ان يقف مع نفسه وقفة حساب صادقة وان الآثار السيئة للمعاصي في الدنيا والآخرة وبين يديك اخي الكريم وقفات موجزة علينا ان نتذكرها قبل الاقدام على المعصية. ١- تذكر ان الله يراك ويسمعك حيثما كنت قال تعالى ( ما يكون من نجوى ثلاثة الا هو رابعهم ولا خمسة الا هو سادسهم ولا أدنى من ذلك ولا اكثر الا هو معهم اين ما كانوا ، ثم ينبئهم بما عملوا يوم القيامة ، ان الله بكل شيء عليم )المجادلة 7 روى الامام احمد عن عائشة رضي الله عنها قالت : الحمد الذي وسع سمعه الأصوات لقد جاءت المجادلة الى النبي صلى الله عليه وسلم تكلمه وانا في ناحية البيت ما اسمع ما تقول ،فانزل الله عز وجل :قد سمع الله قول التي تجادلك في زوجها وتشتكي الى الله والله يسمع تحاوركما ان الله سميع بصير . صحيح مسند احمد وقال سبحانه وتعالى (يعلم خائنة الاعين وما تخفي الصدور. سئل الجنيد رحمه الله تعالى بما يستعان على غض البصر ؟ قال : بعلمك ان نظر الله إليك اسبق من نظرك الى من تنظر اليه ( تحقيق كلمة الإخلاص )ص٤١ ٢- تذكر قبل المعصية ان لله ملائكة تكتب اقوالك وافعالك قال تعالى (يوم تجد كل نفس ما عملت من خير محضراً وما عملت من سوء تود لو ان بينهما وبينه أمداً بعيداً )ال عمران 30 وقال سبحانه (ووضع الكتاب فترى المجرمين مشفقين ممافيه ويقولون يا ويلتنا ما لهذا الكتاب لا يغادر صغيرة ولا كبيرة الا أحصاها ، ووجدوا ما عملوا حاضراً ولا يظلم ربك أحداً )الكهف 49 وقال سبحانه :(ام يحسبون انا لا نسمع سرهم ونجواهم ،بلى ورسلنا لديهم يكتبون ) الزخرف 80 وقال جل شأنه (ما يلفظ من قول الا لديه رقيب عتيد ) ق 18 وقال سبحانه (انا كنّا نستنسخ ما كُنتُم تعملون )الجاثية 29 ٣-تذكر قبل المعصية الموت وسكراته : قال تعالى (وجاءت سكرة الموت بالحق ذلك ما كنت منه تحيد ) ق 9 وقال سبحانه ( كل نفس ذائقة الموت وإنما توفون أُجوركم يوم القيامة فمن زحزح عن النار وادخل الجنة فقد فاز وما الحياة الدنيا الا متاع الغرور ) آلِ عمران 185. روى البخاري عن عائشة رضي الله عنها ان النبي صلى الله عليه وسلم كان بين يديه ركوة (وعاء ) فيها ماء فجعل يدخل يديه في الماء فيمسح بها وجهه وهو يقول : لا اله الا الله ان للموت لسكرات ) البخاري ٤-تذكر ان المعاصي هي سبب عذاب القبر : روى الشيخان عن ابن عباس رضي الله عنهما ان النبي صلى الله عليه وسلم ( مرَّ بقبرين فقال : إنهما ليعذبان وما يعذبان في كبير اما احدهما فكان لا يستنزه من بوله وأما الاخر فكان يمشي بين الناس بالنميمة .) ٥- تذكر قبل المعصية ان جوارحك ستشهد عليك يوم القيامة ؛ قال تعالى (ويوم يحشر أعداء الله الى النار فهم يوزعون حتى اذا ما جاءوها شهد عليهم سمعهم وإبصارهم وجلودهم بما كانوا يعملون ، وقالوا لجلودهم لم شهدتم علينا ، قالوا انطقنا الله الذي انطق كل شيء وهو خلقكم اول مرة واليه ترجعون ) فصلت 19-21 وقال سبحانه : (اليوم نختم على افواههم وتكلمنا أيديهم وتشهد ارجلهم بما كانوا يكسبون ) يس 65 روى مسلم عن أنس رضي الله عنه قال كنّا عند رسول الله صلى الله عليه وسلم فضحك فقلنا مِم تضحك يا رسول الله قال من مخاطبة العبد لربه يقول : يارب الم تجرني من الظلم قال يقول بلى فيقول فانيليا أجيز على نفسي الا شاهداً مني قال فيقول : كفى بنفسك اليوم عليك شهيداً وبالكرام الكاتبين شهوداً ،فيختم على فيه فيقال لاركانه : انطقي ،فينطق بأعماله ثم يخلي بينه وبين الكلام فيقول ؛بعداً لكنًّ وسحقاً فعلكنَّ كنت أناضل (اي ادافع ) ٦- ايها الحبيب تذكر الحسرة والندامة على ارتكاب المعاصي عند الموت ويوم القيامة قال تعالى (حتى اذا احدهم الموت قال رب ارجعون لعلي اعمل صالحاً فيما تركت كلا انها كلمة هو قائلها ومن ورائهم برزخ الى يوم يبعثون )المؤمنون 99-100 وقال سبحانه (يوم يعض الظالم على يديه يقول يا ليتني اتخذت مع الرسول سبيلاً يا ويلتي ليتني لم اتخذ فلاناً خليلاً لقد اضلني عن الذكر بعد اذ جاءني وكان الشيطان للإنسان خذولاً )الفرقان 27-29. وقال جل شأنه (كلا اذا دكت الارض دكاً دكاً وجاء ربك والملك صفاً صفاً وجيء يومئذ بجهنم يومئذ تذكر الانسان وأنى له الذكرى يقول يا ليتني قدمت لحياتي فيومئذ لا يعذب عذابه احد )الفجر 21–25 بارك الله لي ولكم في القرآن العظيم ونفعني واياكم بالآيات والذكر الحكيم أقول ما تسمعون واستغفر الله لي ولكم ولسائرالمسلمين فاستغفروه انه هو الغفور الرحيم . الخطبة الثانية : حامداً ومصلياً ومسلماً ، اما بعد احبتي في الله تذكروا قبل المعصية ان المعاصي سبب نزول لعنة الله على العباد وزوال نعمه عنهم ،قال سبحانه :( لُعن الذين كفروا من بني اسرائيل على لسان داؤد وعيسى ابن مريم ،ذلك بما عصوا وكانوا يعتدون ،كانوا لا يتناهون عن منكر فعلوه لبئس ما كانوا يفعلون ترى كثيراً منهم يتولون الذين كفروا لبئس ما قدمت لهم أنفسهم أن سخط الله عليهم وفي العذاب هم خالدون ) المائدة 78-80 وقال جل شأنه (لقد كان لِسَبَأ في مسكنهم أية فأعرضوا فأرسلنا عليهم سيل العرم وبدلناهم بجنتيهم جنتين ذواتي أُكل خَمْط وَأَثْل وشيء من سدر قليل ذلك جزيناهم بما كفروا وهل نجازي الا الكفور ) سبأ 15-17 وقال تعالى ( وضرب الله مثلاً قرية كانت آمنة مطمئنة يأتيها رزقها رغداً من كل مكان فكفرت بأنعم الله فأذاقها الله لباس الجوع والخوف بما كانوا يصنعون ) النحل 122 ٨-أيها الحبيب تذكر ان المعاصي هي سبب طرد أصحابها عن حوض النبي صلى الله عليه وسلم ،روى البخاري عن سهل بن سعد وابي سعيد الخدري رضي الله عنهما ان النبي صلى الله عليه وسلم قال : اني فرطكم على الحوض من مرَّ عليّ شرب ، ومن شرب لم يظمأ بعدها ابداً ، ليردن عليّ اقواماً اعرفهم ويعرفونني ثم يحال بيني وبينهم فأقول إنهم مني فيقال انك لا تدري ما أحدثوا بعدك فأقول سحقاً لمن غير بعدي . ٩-تذكر قبل المعصية انها ستكون فضيحة امام جميع الخلائق ، روى البخاري عن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما ان رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : ان الغادر ينصب له لواء يوم القيامة فيقال هذه غدرة فلان بن فلان . ١٠- تذكر قبل المعصية ان ما يصيبك من العرق بمقدار ما ترتكبه من المعصية ، روى الترمذي عن المقداد بن الأسود رضي الله عنه ان النبي صلى الله عليه وسلم قال : اذا كان يوم القيامة ادنيت الشمس من العباد حتى تكون قدر ميل او اثنين فتصهرهم الشمس ،فيكونون في العرق بقدر أعمالهم فمنهم من يأخذه الى عقبه ومنهم من يأخذه الى ركبتيه ومنهم من يأخذه الى حقويه ومنهم من يلجمه الجاماً ، قال المقداد فرأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يشير بيده الى فيه . ثم صلوا وسلموا على من أُمرتم بالصلاة والسلام عليه حيث يقول تعالى ان الله وملائكته يصلون على النبي الخ


Bönetider
AzaanIqama
Al-Fajr02:2702:37
Al-Shuruk04:02
Al-Duhr12:5713:12
Al-Asr17:2817:38
Al-Maghreb21:4921:54
Al-Isha23:1623:26
Visa hela månaden
Senaste nytt
Aktiviteter
Det finns inga aktiviteter för idag.
Visa månadsöversikt