Val frågan المشاركة في الانتخابات

Publiserad den 18 november 2018 kl. 05:18 AM av Administratör

بِسْم الله الرحمن الرحيم

خطبة يوم 2018-08-03

للشيخ غسان اللحام ترجمة

R-M قراءة الترجمة الاخ عبد العزيز المعني

Ämne: المشاركة بالانتخابات

قال الله عزَّ وجلَّ: ﴿وَلَقَدْ مَكَّنَّاكُمْ فِي الأَرْضِ وَجَعَلْنَا لَكُمْ فِيهَا مَعَايِشَ قَلِيلاً مَّا تَشْكُرُونَ ﴾ الأعراف 10. أيها الإخوة المؤمنون: لأن نبينا وسيدنا محمد ﷺ خاتم الأنبياء ولأن رسالته خاتمة الرسالات جعل الله عزَّ وجلَّ هذا الدين صالحاً لكل زمان ومكان، فما من شيء جديد يحدث إلا بين العلماء حكمه من خلال القرآن الكريم أو من خلال سنة النبي ﷺ. وموضوع اليوم أيها الإخوة يخص مسلم وكل مسلمة يعيش في هذه البلاد، ألا وهو المشاركة بالانتخابات. وسواء ألجأتك الظروف إلى الهجرة إلى هنا، أو جئت باختيارك، أنت الآن جزء من هذا المجتمع في هذه البلاد، فقد استقبلوك وأعطوك من الحقوق مثل التي لهم، وعاملوك مثل أي مواطن منهم، بل أعطوك ما لم يعطه لك أي بلد إسلامي. وأنت تملك حقوقاً لتكون مؤثراً ومشاركاً وهو واجب عليك لتختار ما فيه مصلحة لدينك وأهلك. وأمامك فرصة لتشارك في صنع القرار. ولكن السؤال هنا: لماذا العزوف عن الانتخابات؟ لماذا يبتعد المسلمون عن الحياة العامة ويبقون سلبيين؟ لماذا يتخلون عن حقوقهم؟ لماذا لا يكونون إيجابيين يؤثرون في هذا المجتمع؟ لماذا هم مفعول به وليسوا فاعلين؟ إذا كان بسبب الظن أن الانتخاب ليست حقيقية فنحن جميعاً نعلم أن هذا الظن خاطئ. وإذا كان بسبب الشعور أن وجودنا هنا مؤقت، وأنه سيأتي يوم تنتهي فيه هذه، وتعود فيه إلى الوطن للاستمتاع بالحياة، فهذا كذب على النفس، كم منهم مات بالغربة؟ وكم منهم حاول الاستقرار في وطنه فلم يتأقلم فرجع إلى هنا؟ وإذ كان العزوف عن الانتخاب بسبب فتاوى بعض العلماء فلا بد من القول أنَّ بعض هؤلاء العلماء يتسرع ويفتي قبل أن يحيط بالموضوع، ودون أن يستفيد من سنة النبي ﷺ أو من فعله. وهو بهذه الفتاوى يقدم أفضل هدية للأحزاب العنصرية، عندما يصدُّ الآلاف من المسلمين عن النظر في مصالحهم وعن محاولتهم جلب المنفعة أو دفع الضرر أو التقليل منه، ناسياً أو غافلاً عن عمل النبي ﷺ ومشاركته الإيجابية في مجتمعه. وكأنه يقول للمسلمين بهذه الفتوى: ابقوا على هامش الحياة حتى لا يأبه بكم أحد، أو ابقوا كالقاصرين ودعوا الآخرين يقررون عنكم كل شيء، وهذا كله يتنافى مع سنة سيد الأولين والآخرين الذي وحد الشعوب وأنشأ أمة وبنى حضارة.. هل تطلبون من المختار معجزة يكفيه شعب من الأجداث أحياء ومن أجل معرفة ما يجب أن نفعله في هذا الموضوع، علينا أن نستقرئ ما فعله نبينا وحبيبنا ﷺ والبداية مع قوله ﷺ: شهدت حلف المطيبين مع عمومتي - وأنا غلام - فما أحب أن لي حمر النعم وأني أنكثه. البخاري في الأدب المفرد والإمام أحمد وابن حبان والحاكم وقال: صحيح الإسناد. ووافقه الذهبي. وصححه الأرناؤط. وقال رسول الله ﷺ: لقد شهدت في دار عبد الله بن جدعان حلفاً لو دعيت به في الإسلام لأجبت.. عن محمد وعبد الرحمن ابني أبي بكر وفي رواية أخرى بسند صحيح قال ﷺ: لو أدعى به في الإسلام لأجبت. وكان هذا الحلف قبل البعثة بعشرين سنة بعد حرب الفجار، يعني كان بين أناس غير مسلمين، وفيه اتفقوا على نصرة المظلوم، لذلك كان هذا الحلف أكرم حلف سُمع به، وأشرفه في العرب. وقد وادع رسول الله ﷺ مَن بالمدينة مِن اليهود، وكتب بينه وبينهم كتابًا، جاء فيه وإنَّ يهود بني عوف أمة مع المؤمنين، لليهود دينهم وللمسلمين دينهم مواليهم وأنفسهم إلا من ظلم نفسه وأثم.. وكان ﷺ قبل ذلك قد أمر النبي ﷺ أصحابه بالهجرة إلى الحبشة، بقوله: إنَّ بأرض الحبشة مَلِكاً لا يُظلَم أحدٌ عنده، فالحقوا ببلادِهِ حتّى يجعلَ اللهُ لكُمْ فرَجاً ومخرَجاً ممّا أنتُمْ فيه). البيهقي. الإحساس أنّ أهل الحبشة أكثر تعاطفاً من غيرهم مع المسلمين المُضطهَدين؛ فهم أهل كتاب، وقد أكّد القرآن الكريم على هذا، قال تعالى: ﴿.. وَلَتَجِدَنَّ أَقْرَبَهُم مَّوَدَّةً لِّلَّذِينَ آمَنُوا الَّذِينَ قَالُوا إِنَّا نَصَارَى ذَلِكَ بِأَنَّ مِنْهُمْ قِسِّيسِينَ وَرُهْبَانًا وَأَنَّهُمْ لَا يَسْتَكْبِرُونَ﴾. المائدة 82 وقد وصل عدد المهاجرين إليها إلى اثنين وسبعين رجلاً واثنتي عشرة امرأة، وكانت الهجرة الأولى إلى الحبشة في السنة الخامسة من بعثة النبي ﷺ. وقد مكث بعض أصحاب النَّبي ﷺ في الحبشة إلى السنة السابعة من الهجرة، لم يرجعوا مباشرة وهذا يدل على أنهم كانوا إيجابيين في ذلك المجتمع وكان لهم هناك علاقات وأعمال وتجارات. دخل مكة بعد رجوعه من الطائف بجوار المـُطْعِم بن عدي وهو لم يكن مسلماً. الموضع لم ينته أيها الإخوة: لا زال هناك عرض لاجتهاد العلماء في هذا المجال ومنه ما أصدره المجمع الفقهي الإسلامي حول موضوع مشاركة المسلم في الانتخابات مع غير المسلمين في البلاد غير الإسلامية في دورته التاسعة عشرة المنعقدة بمقر رابطة العالم الإسلامي بمكة المكرمة في الفترة من 22 إلى 27 شوال 1428هـ. ومنه تفصيل بعضهم أن الأصل المنع إلا بشروط وحسب هذه الشروط تصير إن لم تكن واجباً. ومنها استدلال الشيخ ابن تيمية رحمه الله تعالى: عن ولاية المسلم في بلاد غير إسلامية بولاية سيدنا يوسف الصديق على خزائن الأرض لملك مصر؛ بل وطلبه ذلك، قال رحمه الله تعالى: وكان الملك وقومه كفاراً، ومعلوم أنه مع كفرهم لا بد أن يكون لهم عادة وسنة في قبض الأموال وصرفها على حاشية الملك وأهل بيته وجنده ورعيته، ولا تكون تلك جارية على سنة الأنبياء وعدلهم، ولم يكن يوسف يمكنه أن يفعل كل ما يريد وهو ما يراه من دين الله عزَّ وجلَّ فإن القوم لم يستجيبوا له، لكن فعل الممكن من العدل والإحسان، ونال بالسلطان من إكرام المؤمنين من أهل بيته ما لم يكن يمكن أن يناله بدون ذلك، وهذا كله داخل في قوله عزَّ وجلَّ: ﴿ فَاتَّقُوا اللَّهَ مَا اسْتَطَعْتُمْ ﴾ التغابن:16. مجموع الفتاوى ج20/ص48

Fredags Khutba den 2018-08-03

Föreläsare;Shekh Gassan Allaham

Översättningen : R M

Läser översättning :Bror Abdulaziz Almaani

Ämne: Val frågan .

I Allahs, Den Nåderikes, den Barmhärtiges namn Lov och pris tillhör Allah, världarnas Herre, och må Allahs frid vara över Profeten Mohammad, hans släkt och följeslagare. Kort sammanfattning av Dagens koutba som handlar valet i Sverige och att vara delaktigt i samhället Allah (swt) säger i den heliga koranen: MÄNNISKOR! Vi har gett er jorden som boplats och där har Vi sörjt för ert uppehälle; men ni visar ringa tacksamhet. Surat Al-A''raf (Urskillning), 7:10 Kära bröder och systrar Allahs (swt) har grundat för oss människor ett antal principer som gäller oavsett tid eller plats. De lärdas uppgift är att hålla sig till dessa principer och ge människor vägledning. Den bästa vägledningen är Allahs bok och profetens (saw) sunna. Profetens (saw) Kallade människorna till Allah, byggde relationer mellan människorna och med nationer, han utgick från invriden och byggde en hel nation (Umma). Under profetens (saw) tid levde männiksorna i gemenskap männiksor med andra religioner (tro) levde tillsamman med muslimerna, man levde tillsamman i samförstånd Världen består idag av olika nationer och religioner och vi är en del av världen Vi lever i Sverige av olika anledningar våra barn växer upp här och en del av oss dör och begravs i Sverige. Vi har rättigheter och vi har en del skyldigheter Vi kan inte leva här som del av samhället men inte delta eller engagera oss i de frågor som berör oss muslimer. Vem ska göra det om vi inte gör Vi kan diskutera fram och tillbaka med för-och nackdelar vad som är rätt och vad som är fel en del lärda säger si och andra säger så. Islam bygger på kunskap inte åsikter. Vi finns i Sverige och vi måste agera logiskt och rationellt och valet i Sverige i september är ett ödets val som handlar om vår framtid i Sverige. De partier som vinner valet i september och tar makten har rätt att bilda lagar och regler som kommer att påverka oss muslimer. Vissa partier säger att vi inte har någon plats i detta samhälle, ska vi bara stå och titta på? Ett exempel om ett av dessa partier ska styra kommunen idag så skulle vi inte fått bygga denna moské. Vi kan rösta på partier som inte motarbetar oss som muslimer. GÅ och röta låt inte höger extremister tar makten i landet. Varje röst räknas. Vi har bara oss själva och skylla, vi kan inte lägga skulden på någon annan. När profeten (saw) var i 20 års ålder bevittnade han en överenskommelse mellan olika stammar som gick ut på att leva ihop i samförstånd, hjälpa den som utsätt för orättvisa. Profeten (saw) berättade efteråt vid ett tillfälle och sade om jag blir tillfrågat nu under islams tid, så skulle jag acceptera överenskommelsen. Överenskommelsen var byggt på goda principer. Vi behöver engagera oss i de vardagliga frågorna också och vara en del av samhället om vi ska leva i Sverige Under den svåra tiden i Meka uppmanande Profeten (saw) sina följeslagare att immigrera till Habasha (Abessinien) och sade: I Habasha (Abessinien) så finns det en kung och ingen utsätta för orättvisor under hans makt, ge Er iväg till hans land tills Allah finner en utväg. Allah (swt) säger i den heliga koranen: Och du skall helt säkert finna att de som kommer dem närmast i vänskap av alla människor är de som säger "Vi är kristna"; det finns nämligen bland dem präster och ordensfolk, som sällan visar högmod. Surat Al-Ma''idah (Den himmelska måltiden) Följeslagarna levde där och bygg sina hem. Profeten (sade) hade själv en överenskommelse med Judarna i Medina, och skrevs bland annat att muslimerna har sin egen tro och Judarna har sin egen och styr över detta, förutom för de som inte håller sig till överenskommelsen få ta konsekvensen. Vi ska vara en postivt och aktiv del av samhället, vi kan styra istället för att ledas.


Bönetider
AzaanIqama
Al-Fajr05:5206:02
Al-Shuruk07:48
Al-Duhr11:3611:51
Al-Asr12:5913:09
Al-Maghreb15:2015:25
Al-Isha17:0917:19
Visa hela månaden
Senaste nytt
Aktiviteter
Det finns inga aktiviteter för idag.
Visa månadsöversikt